Comunicato del comando curdo

As the ceasefire in northern Syria nears its end, the people in northern Syria are waiting for their fate, having largely lost faith in the international community to take serious action to reduce a worsening humanitarian catastrophe.
The Kurds, Arabs and some international people gave their lives and lost their beloved to fight ISIS. The international community where not even able to take back imprisoned or hosted ISIS families to their nations.
As everyone knows, the situation inside the camps where already difficult before the attack of Turkey. Now it became disastrous. We toke it as our humanitarian mandatory to serve all people no matter of their background, nationality, race, religion, gender. But the international community where not able to support this humanitarian principles. We will always continue our work in this way, accepting the international humanitarian principles, because we cannot watch people dying or suffering. And we still protect the ideas of international laws and principles. But our trust in the humanity of the international community is lost. Our capacity has ended, we can not bear this responsibility anymore. 
About 200.000 people have already been displaced (since the attack from turkey), to more southern areas. Those areas are already now overcrowded. There are no shelters, not enough food, not enough medicines, not enough drinking water. The water pipeline which got hit by an airstrike is still not functioning. More than 500.000 people are since more than one week without water supply.
Further there is still ISIS cells in all areas. The Kurdish security forces has no capacity at all anymore to protect the civilians from the terror of ISIS or the allies of turkey. In these days ISIS where able to increase their capabilities again in the whole region. Many ISIS families could already flee to unknown areas. The security forces can not ensure the security in other camps anymore. We as humanitarian aid workers cannot ensure the supply services anymore which will increase the frustration of the inhabitants of the camps and lead to a higher security risk for humanitarian aid workers and also camp security. Not to mention the very bad health situation for many inhabitants and the already very weak newborn and children in these camps.
Since the ceasefire, we documented 21 civilian dyed and 27 injured. Not counted are all those who remains under the destroyed houses, got kidnapped or executed by the allies of turkey.
In total we documented 9 casualties of health workers until now.
Two camps, including ISIS families, are already evacuated or where able to flee (Ein Issa & Mabrouka). 5 hospitals and clinics are out of service, 2 hospitals in Kobane and the hospital in Tal Tamr had to evacuate in-between but could manage to go back and provide their services again. Until now we have no access to the regions of Kobane and Menbij to send medicines or other supplies.
After the withdraw of hundreds of humanitarian organizations, the number of victims will increase very dramatically. We reached the gates of a humanitarian catastrophe and an expected genocide while the international community is watching and did not take any serious step to reduce this catastrophe.
We don’t know what will happen after the ceasefire. If Turkey will attack the whole border district at least 1 million people will have to leave their homes. There is no capacity and no space to cover the needs of all those people. Taking into consideration, that the weather is changing very fast and it is getting cold. Especially children and elderly will suffer a lot or dye under these circumstances.

مع اقتراب انتهاء موعد  وقف إطلاق النار في شمال سوريا، فإن الشعب في شمال سوريا ينتظر مصيره، بعد أن فقدان الإيمان إلى حد كبير في المجتمع الدولي بأن يعمل بجدية للحد من زخم الكارثة الإنسانية الوشيكة.
الكرد والعرب و المسيحيون وبعض الدوليين فقدوا حياتهم وفقدوا احباءهم في الحرب ضد (الدولة الإسلامية) . والمجتمع الدولي منذ فترة طويلة لم يستطع ان يعيد  أسرى او عوائل الدولة الإسلامية لبلدانهم الأصلية او المساهمة في ذلك.
وكما يعرف الجميع، فإن الوضع داخل المخيمات في شمال سوريا كان صعبا جدا قبل الهجوم التركي اما الآن فقد أصبح كارثيا. نحن نتكلم من وجهة نظر انسانية لخدمة جميع المحتاحين،بغض النظر عن الخلفية العرقية او الجنسية او الدينية او القومية، ولكن المجتمع الدولي لم يدعمنا حتى الآن  لتطبيق هذه المبادئ الإنسانية.
سنواصل دائما عملنا بهذه الطريقة و باحترام القانون الإنساني والمبادئ الإنسانية الدولية، لأننا لا نستطيع أن نتحمل  موت معاناة أمام اعيننا، وما زلنا نحترم و نعمل بهذه الاأفكار والقوانين والمبادئ الأنسانية الدولية. ولكننا فقدنا ثقتنا في أنسانية للمجتمع الدولي. وقد انتهت طاقتنا ل استيعاب الضغط الشديد ،و لا يمكننا أن نتحمل هذه المسؤولية اكثر.
اكثر من  200.000 شخص نزحو حتى الآن  (منذ الهجوم التركي)، إلى أكثر المناطق الجنوبية. تلك المناطق المكتظة  مسبقا، حيث يعانون ظروفا صعبة فلا يوجد مأوى، ولا طعام كاف، ولا خدمات طبية كافية، ولا مياه كافية . مركز المياه الرئيسي تم استهدافه و هو خارج الخدمة الان، حيث يعاني أكثر من 500.000 شخص من قلة المياه منذ أكثر من أسبوع.
وعلاوة على ذلك، لا تزال خلايا الدولة الإسلامية منتشرة. ولا تسطيع قوات سوريا الديمقراطية  ضمان حماية المدنيين من الإرهاب من الدولة الإسلامية او الجماعات المتحالفة مع تركيا. منذ بداية الهجوم التركي، كانت (الدولة الإسلامية) قادرة على استرجاع قدرتها مرة أخرى في المنطقة بأسرها. وقد استطاع الكثير منهم بالفرار إلى جهات مجهولة. إن قوات الأمن و( قسد) لا تستطيع ضمان الأمن في المخيمات الأخرى بعد الآن. ونحن كما شركائنا في منظمات الإغاثة الإنسانية لا يمكن  أن نضمن وصول الخدمات و الإمدادات الإنسانية إلى المخيمات و النازحين بشكل فعال  بعد الآن، سيؤدي هذا الامر الى الضرر الكبير بسكان المخيمات و إلى خطورة أمنية على العاملين في المنظمات الإنسانية أيضا .كما ان الوضع الصحي السيئ جدا مسبقا  بالنسبة للنازحين و بشكل خاص النساء والأطفال العجزة في هذه المخيمات يزداد تعقيدا اكثر فأكثر.
منذ وقف إطلاق النار، وثقنا 21 شهيدا مدنييا و 27 جريحا. دون عد الجثث التي لا تزال تحت المنازل المدمرة، او الحالات التي  اختطفت من قبل حلفاء تركيا.  وحتى الآن  9 عاملين في مجال الصحة استشهدوا، جرحوا او اختطفوا.
اضطر حتى الآن سكان مخيمين إلى الفرار نتيجة الصراع، بما في ذلك أسر الدولة الإسلامية من مخيمي (عين عيسى ومبروكة).
خرجت 5 مرافق صحية مستشفيات عيادات عن الخدمة، و اثنان من مستشفيات كوباني تم إخلاءهم مؤفتا و مشافي أخرى و سيارات إسعاف خرجت بشكل كامل عن الخدمة . و حتى الآن ليس لدينا إمكانية الوصول إلى مناطق كوباني ومنبج  لإرسال الأدوية أو الإمدادات الأنسانية الأساسية.
وبعد انسحاب العشرات من المنظمات الإنسانية، فإن عدد الضحايا سيزداد بشكل اكبر. لقد وصلنا بالفعل إلى بوابة كارثة إنسانية محتملة، على مراى المجتمع الدولي  الذي لم يأخذ حتى الآن  أي خطوة جدية للحد من هذه الكارثة او الابادة.
نحن لا نعرف ما سيحدث بعد وقف إطلاق النار. ولكن إذا استمرت تركيا في طريقها بالهجوم، فإننا نتوقع نزوج كل السكان من المناطق الحدودية اي على الأقل 1 مليون شخص سوف يضطرون  إلى مغادرة منازلهم. لا توجد قدرات كافية لتغطية احتياجات جميع هؤلاء الناس. مع الأخذ بعين الاعتبار أن الطقس يتغير بسرعة كبيرة الان ، و سيؤثر بشكل كبير على الأطفال وكبار السن الذين سيعانون بشكل كبير.